المنستير: اكتشاف "نقيشة لاتنية" بحفرية عشوائية في أرض فلاحية بطوزة



وات - اكتشفت ظهر أمس بغابة الزياتين بطوزة بولاية المنستير بحفرية عشوائية قطعة أثرية حجرية تتمثل في "نقيشة لاتنية" تعود إلى الحقبة الرومانية ولم تكشف بعد الدراسات عن طبيعتها وإلى أي موقع أثري تعود، وفق ما أفادت به "وات" اليوم مديرة قسم الجرد والدراسات والحضارات القديمة بالمعهد الوطني للتراث وباحثة في الحضارة الرومانية هاجر الكريمي.

وتواصل حاليا مصالح المعهد الوطني للتراث بالمنستير وبتونس البحث عن المكان الأصلي لهذه القطعة الأثرية وتحديد خلفيات وجودها في هذه الحفرية، وفق تصريح هاجر الكريمي موضحة أنّه مازال هناك عمل طويل سيقع القيام به بطريقة علمية علاوة على أنّ الأمن الوطني سيتولى الكشف عن ملابسات وجود هذه القطعة التي وقع حفظها في مخازن المعهد الوطني للتراث.




ومن جهته أفاد رئيس بلدية طوزة فؤاد الفرجاني في تصريح لـ"وات" أنّ فلاحا لفت انتباهه أمس حوالي الساعة الثانية بعد الزوال وجود حفرة في قطعة فلاحية محاذية لأرضه حيث اكتشف القطعة الأثرية التي كانت مغطاة بالتراب وببعض الحجارة فاتصل الفلاح بالحرس الوطني ببنان ووقع الاتصال بممثلي المعهد الوطني للآثار بالمنستير الذين تحولوا على عين المكان.

وأمنت بلدية طوزة بالتنسيق مع السلطة الجهوية إخراج القطعة الأثرية الهامّة التي تزن حوالي طنا واحدا ونقلها إلى مخازن المعهد الوطني للتراث وهي منقوشة بالأحرف اللاتينية وفيها سبعة أسطر ويبدوا أنّ هذه القطعة مماثلة لنقيشة أخرى أكبر حجما موجودة بلمطة وفيها ذكر لأسماء من حكموا لمطة في العهد الروماني، حسب قول رئيس بلدية طوزة.

أخبار "وات" المنشورة على باب نات، تعود حقوق ملكيتها الكاملة أدبيا وماديا في إطار القانون إلى وكالة تونس افريقيا للأنباء . ولا يجوز استخدام تلك المواد والمنتجات، بأية طريقة كانت. وكل اعتداء على حقوق ملكية الوكالة لمنتوجها، يعرض مقترفه، للتتبعات الجزائية طبقا للقوانين والتراتيب الجاري بها العمل

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 213164