النيابة العمومية تتعهد بتدوينة للنائب راشد الخياري "قد تشكل تمجيدا وإشادة" بجريمة إرهابية قرب العاصمة الفرنسية باريس



وات - أفاد نائب وكيل الجمهورية ورئيس وحدة الإعلام والاتصال بالمحكمة الابتدائية بتونس، محسن الدالي، بأن النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الارهاب، تعهّدت اليوم السبت، بتدوينة منشورة على مواقع التواصل الاجتماعي ومنسوبة لراشد الخياري، النائب بمجلس نواب الشعب (من غير المنتمين) حول واقعة جريمة قطع رأس رجل في منطقة كونفلان سان أونورين، قرب العاصمة الفرنسية باريس والتي جدت مساء أمس الجمعة.

وجاء في هذه التدوينة الواردة على الصفحة الخاصة بالخياري: "الإساءة لرسول الله صلى الله عليه وسلم، هي أعظم الجرائم وعلى من يقدم عليها تحمّل تبعاتها ونتائجها دولة كانت أو جماعة أو فرد".


وقال الدالي في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء (وات) إن هذه التدوينة "قد تُكيّف قانونا على أنها جريمة إرهابية، طبق القانون التونسي لمكافحة الإرهاب، لما قد تشكله من تمجيد وإشادة بتلك العملية الإرهابية".

وأضاف المصدر أن النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب قد انطلقت في إجراء الأبحاث والتحريات اللازمة في الموضوع.

وكانت النيابة العمومية لمكافحة الإرهاب في فرنسا، أعلنت مساء الجمعة عن فتح تحقيق، على إثر تلك الجريمة والتي وقعت قرب إحدى المدارس، وذلك بتهمة ارتكاب "جريمة مرتبطة بعمل إرهابي".

وقد تلقّى أعوان شرطة قسم الجنايات في كونفلان سان أونورين، والواقعة على بعد 50 كلم نحو شمال-غرب باريس، نداء لملاحقة مشتبه به (18 عاما ومن أصول شيشانية)، يتجوّل حول مؤسسة تعليمية، وفق ما ذكرت النيابة.

وأردت الشرطة المهاجم، قتيلا بعد إطلاق الرصاص عليه، على إثر إقدامه على قتل مدرّس في مادة التاريخ (47 عاما) أمس الجمعة.
وكان هذا المدرّس عرض في أكتوبر الجاري، على تلاميذه، رسوما كاريكاتورية للنبي محمد، خلال درس للتربية الوطنية عن حرية التعبير.


أخبار "وات" المنشورة على باب نات، تعود حقوق ملكيتها الكاملة أدبيا وماديا في إطار القانون إلى وكالة تونس افريقيا للأنباء . ولا يجوز استخدام تلك المواد والمنتجات، بأية طريقة كانت. وكل اعتداء على حقوق ملكية الوكالة لمنتوجها، يعرض مقترفه، للتتبعات الجزائية طبقا للقوانين والتراتيب الجاري بها العمل

Commentaires


5 de 5 commentaires pour l'article 213227

Abid_Tounsi  (United States)  |Dimanche 18 Octobre 2020 à 09h 02m |           
@Karimyousef

لا داعي لمثل هذه التعاليق. فكل ما قاله الرجل هو أن الاستفزاز بإمكانه أن يوَلِّد أبشع الجرائم. لكن مرضى القولب لا هم لهم إلى التلفيق و التأويل على الهوى، و سترى أن القضاء سيحكم بعدم سماع الدعوى لتفاهة التأويل، و الأيام بيننا.

في المقابل، هل لك أن تقول لنا ما رأيك في الاستهزاء بالرسول صلى الله عليه و سلم؟ هل عندك الجرأة لتستنكر ذلك حطى و إن لم تكن مسلما؟

Sarramba  (Nigeria)  |Samedi 17 Octobre 2020 à 20h 38m |           
بما أن هاته الجريمة صُنّفت "إرهاب" يمنعوا على المحلّلين و على الجميع و يغلقوا أبواب التحليل النفسي والبسيكولوجي والإجتماعي والفلسفي: لماذا يصل المرء لهاته البشاعة و"الاَّ إنسانية"؟ و كيف يمكن تفاديها في المستقبل؟
هل الجواب الأمني والقضائي يكفي؟؟؟

Fessi425  (Tunisia)  |Samedi 17 Octobre 2020 à 19h 43m |           
كان مع النبي صلى الله عليه وسلم ,عمر بن الخطاب، فقال له عمر: يا رسول الله، لأنت أحب إليَّ من كل شيء إلا من نفسي! فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ((لا والذي نفسي بيده، حتى أكون أحب إليك من نفسك))، فقال له عمر: فإنه الآن والله لأنت أحب إلي من نفسي، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ((الآن يا عمر))؛ رواه البخاري

Karimyousef  (France)  |Samedi 17 Octobre 2020 à 18h 50m |           
هذا الشخص لابد من تتبعه عدليا بتهمة تمجيد الارهاب و قطع الرؤوس. هذا الفرد يبرر البربرية و الدموية . هل يعقل ان نقتل من يخالفنا الرائ. .ما حصل في فرنسا منذ مدة هو تتالي العمليات الارهابية باسم الاسلام في بلد اواهم و اعطاهم حق السكن و العمل و الصحة.

Sly  (Tunisia)  |Samedi 17 Octobre 2020 à 17h 00m |           
ملا بهيم... مسطك...
الرسول محتاجلك باش تدافع عليه يا م**ك؟؟