الهاشمي الوزير يستبعد ان يتم جلب اللقاحات على متن طائرات الخطوط التونسية



وات - استبعد رئيس لجنة قيادة الحملة الوطنية للتلقيح ضدّ فيروس كوفيد-19، الهاشمي الوزير، الاثنين، أن تتولى الخطوط التونسية جلب اللقاحات ضد كورونا إلى تونس على متن طائراتها وذلك في تصريح له لوكالة تونس افريقيا للانباء.

وكانت الرئيسة المديرة العامة للخطوط التونسية المقالة الفة الحامدي، افادت بان الاضراب الذي قام به اعوان الشركة يوم الجمعة 19 فيفري، من شانه تعطيل جلب الخطوط التونسية للقاح كورونا والتي قالت ان الشركة بصدد تحضيره بالتعاون مع المؤسسات المعنية بالامر في الدولة التونسية.


واوضح رئيس لجنة قيادة الحملة الوطنية للتلقيح ضد كوفيد 19، "ان المخابر العالمية عادة ما تتولى شحن ونقل اللقاحات بنفسها باعتبارها تحتاجه هذه المواد من معدات خاصة للتبريد".

وشدد على "انه لا يوجد إشكال على مستوى تخزين اللّقاحات المنتظر جلبها إلى تونس بداية من شهر مارس القادم" مشيرا الى أن وزارة الصحة وضعت خطة لتخزين وتبريد اللقاحات المضادة لفيروس كورونا التي ينتظر أن تبلغ 8 ملايين و800 ألف جرعة لقاح هذا العام وفق ما كشفه مؤخرا وزير الصحة.

وكان وزير الصحة فوزي مهدي أكد مؤخرا خلال جلسة عامة بالبرلمان للمصادقة على مشروع قانون خاص بالمسؤولية المدنية الناتجة عن استخدام اللقاحات والأدوية المضادة لفيروس كورونا أن أولى اللقاحات ستصل إلى تونس في مارس المقبل.

وتتكون أولى دفعة من 93600 جرعة من لقاح "فايزر" وما بين 148 ألفا و207 ألف جرعة تلقيح من نوع "أسترازينكا" عن طريق المبادرة العالمية لتسهيل إتاحة اللقاحات ضد فيروس كورونا "كوفاكس"، فضلا عن 100 ألف جرعة من نوع "فايزر" عن طريق الشراء المباشر، وفق وزير الصحة.

كما أشار وزير الصحة إلى توريد 467 ألف جرعة تلقيح في إطار المبادرة الإفريقية لتسهيل إتاحة اللقاحات ضد فيروس كورونا وأيضا 888 ألف جرعة من نوع "أسترازينيكا"، ما بين شهري أفريل وجوان المقبلين.

أخبار "وات" المنشورة على باب نات، تعود حقوق ملكيتها الكاملة أدبيا وماديا في إطار القانون إلى وكالة تونس افريقيا للأنباء . ولا يجوز استخدام تلك المواد والمنتجات، بأية طريقة كانت. وكل اعتداء على حقوق ملكية الوكالة لمنتوجها، يعرض مقترفه، للتتبعات الجزائية طبقا للقوانين والتراتيب الجاري بها العمل

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 221050