توزر: معرض منتوجات حرفيات حامة الجريد يختتم تظاهرة نساء بلادي



وات - انطلق اليوم في فضاء دار الثقافة حامة الجريد بولاية توزر معرض خاص بمنتوجات حرفية أنتجت ضمن ورشات التكوين والرسكلة لتظاهرة "نساء بلادي" وبمشاركة حرفيات من حامة الجريد في منتوجات السعف والسمارة والنسيج.

ويدوم المعرض ثلاثة أيام من 22 الى 24 فيفري وهو الفقرة الختامية من تظاهرة نساء بلادي المنتظمة منذ يوم 16 من هذا الشهر ببادرة من دار الثقافة حامة الجريد وجمعية أحباء دار الثقافة وبدعم من المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية وهو يهدف الى تثمين مؤهلات الحرفيات في هذه المنطقة عبر مزيد تأطيرهن وتوفير فرص التكوين والرسكلة لتنمية مهاراتهن واكسابهن القدرة على الابداع والتجديد في المنتوج الحرفي مع المحافظة على خصوصياته فضلا عن فتح آفاق التسويق عبر التعريف بالمنتوج والترويج له وفق آمال حاجي مديرة دار الثقافة.
فقد عكس المعرض ما تتوفر عليه منطقة حامة الجريد من مخزون تراثي في مجال الحرف اليدوية وضمّ إبداعات في السعف والسمارة والنسيج التقليدي والحائطي.

واستفادت من تظاهرة " نساء بلادي " أربعون امرأة تلقّين حصص تكوينية أطّرها حرفيون مكونون من نفس المنطقة ومشهود لهم بالكفاءة في اختصاصهم على غرار فاطمة حاجي في اختصاص السعف والطيب ردادي في اختصاص السمارة فضلا عن ورشات في الابتكار والتطريز على محامل من سعف النخيل بشكل يكون المنتوج ذا قدرة تسويقية.

هذا وأمنت الجمعية الإيطالية " أشخاص مثلنا " ورشة في الابتكار اهتمت بالتجديد في سعف النخيل والنسيج عبر ادخال تقنيات فنية وستعمل الجمعية على امتداد شهر كامل على التعريف بمنتوجات الحرف التقليدية في حامة الجريد وطنيا ودوليا كلما أتيحت الفرصة وفق ما ذكره عربي العلوي منسق البرامج الاقتصادية والاجتماعية لجمعية " أشخاص مثلنا " في حامة الجريد.
وعملت الورشة التي نشطتها الجمعية بتأطير من مختصين في فنون التزويق على تثمين مخلفات النخلة وصناعة مواد صديقة للبيئة والتجديد في المنتوجات بما يكسبها القدرة التسويقية العالية لهذا المنتوج من خلال ما تتضمنه من تجديد وابتكار وتزويق ينم عن ذوق رفيع وفق ذات المتحدث.

أخبار "وات" المنشورة على باب نات، تعود حقوق ملكيتها الكاملة أدبيا وماديا في إطار القانون إلى وكالة تونس افريقيا للأنباء . ولا يجوز استخدام تلك المواد والمنتجات، بأية طريقة كانت. وكل اعتداء على حقوق ملكية الوكالة لمنتوجها، يعرض مقترفه، للتتبعات الجزائية طبقا للقوانين والتراتيب الجاري بها العمل

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 221060