طهران: موقف باريس من الإساءة للنبي "غير مقبول"



الأناضول - طهران - قالت وزارة الخارجية الإيرانية، السبت، إن موقف السلطات الفرنسية من الإساءة للرسول محمد عليه الصلاة والسلام، "غير مقبول" وأدى إلى زيادة التطرف والكراهية.

وأفاد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، في بيان، السبت، أنه لا يمكن قبول الإساءة للدين الإسلامي، وأن السلطات الفرنسية تدعم ذلك.


وأكد خطيب زاده "لا يمكن أن يكون هناك مبرر لإهانة شخصية مقدسة يحترمها مليار و800 مليون مسلم في العالم".

وقال خطيب زاده "مما لا شك فيه أن الموقف غير المقبول للسلطات الفرنسية في هذا الشأن لم يكن مناسبا وأدى إلى زيادة التطرف والكراهية أكثر من أي وقت مضى".

وشهدت فرنسا خلال الأيام الماضية، نشر صور ورسوم مسيئة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام، على واجهات بعض المباني في فرنسا.

والأربعاء، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في تصريحات صحفية، إن فرنسا لن تتخلى عن "الرسوم الكاريكاتورية" (المسيئة للرسول محمد والإسلام).

وأثارت الرسوم وتصريحات ماكرون موجة غضب في أنحاء العالم الإسلامي، وأُطلقت في بعض الدول حملات مقاطعة للمنتجات والبضائع الفرنسية.

وإضافة إلى الرسوم المسيئة، تشهد مؤخرا، جدلا حول تصريحات قسم كبير من السياسيين، تستهدف الإسلام والمسلمين عقب حادثة قتل مدرس وقطع رأسه في 16 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري.

وخلال الأيام الأخيرة، زادت الضغوط وعمليات الدهم، التي تستهدف منظمات المجتمع المدني الإسلامية بفرنسا، على خلفية الحادث.

Commentaires


1 de 1 commentaires pour l'article 213733

Fessi425  (Tunisia)  |Samedi 24 Octobre 2020 à 16h 14m |           
ماذا كان الرد من الحكومة التونسية على التهجم السافر للكافر الحقير النجس ماكرون , للإسلام و المسلمين و على رسول الله صلى الله عليه و سلم و لا شيء ,أموات , ليس لنا لا رئي و جواب و لا كرامة , تدوسنا فرنسا بأقدامها و نعالها و رئيسنا راقد في القصر, يأكل و يشرب و كأن لا شيء يهمه , حسبك الله يوم القيامة يا من خذل شعبه و لا ينفعك لا مال و بنون و لا جاه و لا ملك و الملك يومئذ كله لله جل جلاله