الخرطوم: اجتماع قريب مع وفد إسرائيلي لإبرام اتفاقيات تعاون



الأناضول - أعلنت وزارة الخارجية السودانية، الأحد، أن وفدان من الخرطوم وتل أبيب سيجتمعان في الأسابيع القادمة لإبرام اتفاقيات تعاون في مجالات الزراعة والتجارة والاقتصاد والطيران ومواضيع الهجرة.

جاء ذلك في بيان للوزارة وصل الأناضول نسخة منه.


وقالت الخارجية في البيان: "توصل السودان وإسرائيل إلى قرار بإنهاء حالة العداء وتطبيع العلاقة بينهما وبدء التعامل الاقتصادي والتجاري بتركيز أولي على الزراعة لفائدة شعبي البلدين".

وأضاف: "تم الاتفاق على أن يجتمع وفدان من البلدين في الأسابيع القادمة للتفاوض لإبرام اتفاقيات للتعاون في مجالات الزراعة والتجارة والاقتصاد والطيران ومواضيع الهجرة، وغيرها من المجالات لتحقيق المصالح المشتركة للشعبين".

وتابع: "كما اتفق البلدان على العمل المشترك لبناء مستقبل أفضل، ولدعم قضية السلام في المنطقة".

وأوضح بيان الوزارة أن قرار السودان يأتي "في إطار التحولات الكبرى التي تحدث فيه، والتي تدفعها إرادة سوق أوضاعه إلى ما يحقق آمال شعبه واستقرار دولته".

والجمعة، أعلن وزير الخارجية السوداني المكلف عمر قمر الدين، أن الحكومة الانتقالية وافقت على تطبيع العلاقات مع إسرائيل، موضحا أن "المصادقة عليه تظل من اختصاص الأجسام التشريعية"، وفق وكالة الأنباء الرسمية.

وبذلك يصبح السودان الدولة العربية الخامسة التي توافق على تطبيع علاقاتها مع إسرائيل، بعد مصر (1979)، والأردن (1994)، والإمارات والبحرين (2020).

وعقب الإعلان، أعلنت قوى سياسية سودانية عدة رفضها القاطع للتطبيع مع إسرائيل، من بينها أحزاب مشاركة في الائتلاف الحاكم.

Commentaires


1 de 1 commentaires pour l'article 213782

Khabir  (Belgium)  |Dimanche 25 Octobre 2020 à 18h 25m |           
Le Soudan peut nourrir tous les pays arabes, si des investissements sont faits.
Ca n'a pas échappé à Israël.
Les pays du golf ont préférés investir en Europe plutôt, laissant le Soudan dans la pauvreté et voilà le résultat.