ميانمار.. سقوط أول متظاهرة ضد الانقلاب العسكري

ميانمار


الأناضول - سجلت ميانمار، مقتل أول متظاهرة ضد الانقلاب العسكري في البلاد، متأثرة بإصابة في الرأس بعيار مطاطي أطلقته الشرطة.

وأكد الأخ الأكبر للمتظاهرة ميا ثوات ثوات خاينغ (20 عاما)، في تصريح للصحفيين الجمعة، وفاة شقيقته متأثرة بإصابتها خلال مظاهرة شاركت فيها بتاريخ 9 فبراير/ شباط الجاري.


ومطلع فبراير الجاري، نفذ قادة بالجيش انقلابا عسكريا تلاه اعتقال قادة كبار في الدولة، بينهم الرئيس وين مينت، والمستشارة أونغ سان سوتشي.

وعلى إثر الانقلاب العسكري، خرجت المظاهرات الشعبية الرافضة في عموم البلاد، وأعلنت الإدارة العسكرية فرض الأحكام العرفية في 7 مناطق بمدينتي يانغون وماندلاي.

ومنذ استيلاء الجيش على السلطة في ميانمار، يتم استخدام تهمة "التشهير بالدولة"، التي تصل عقوبتها إلى عامين كحد أقصى، على نطاق واسع لخنق المعارضين.

والأسبوع الماضي، أصدرت الحكومة العسكرية مذكرات اعتقال لسبعة أشخاص بالتهمة نفسها، بينهم مين كون نينج، الناشط السياسي الذي يعتبر ثاني أكثر الشخصيات نفوذا في البلاد بعد سوتشي.

ووفق الأمم المتحدة، فقد تم اعتقال أكثر من 350 شخصا منذ الانقلاب العسكري.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 220868