حملة خلّيها تسوّس: طالبنا بتخفيض أسعار السيارات فاستجابت الحكومة وقررت التخفيض في أسعار اليخوت!!



باب نات - عبّر الجمعة 16 اكتوبر، مساندو حملة "خليها تسوّس" المطالبة بالتخفيض في أسعار السيارات والتخفيض في المعاليم الديوانية المستوجبة على السيارات المستوردة، عن استغرابهم من الاجراء الوارد في مشروع قانون المالية 2021 المتعلق بتخفيض المعاليم الديوانية الخاصة باليخوت.

وقال عديد النشطاء المساندين للحملة " طالبنا بالتخفيض في أسعار السيارات فقررت الحكومة التخفيض في أسعار اليخوت عبر التخفيض في تعريفة المعاليم الديوانية المستوجبة من 50 الي 20 بالمائة".


وعلق النشطاء ساخرين "الطبقة الفقيرة والمتوسطة سعيدة جدا بهذا الاجراء التاريخي لأن معاناته كبيرة بسبب المعاليم الديوانية المشطة الخاصة باليخوت..".

وقال اخرون "القوانين في هذه البلاد يتم صياغتها على قياس رجال الاعمال والامتيازات والمنافع من نصيب الأثرياء وللأسف لن يتغير شيء".

وتضمن مشروع قانون المالية لسنة 2021 اجراءات لمساندة القطاع السياحي والترفيه وذلك بالتخفيض في نسبة المعلوم على الاستهلاك.
ويتعلق الأمر بالعربات من نوع "كواد" التي لا تتجاوز سعة اسطوانتها 1000 صم 3 والمدرجة بالعدد 87،03 التي ستخفض فيها تعريفة المعاليم الديوانية من 63 بالمائة إلى 20 بالمائة.
كما يهم هذا الاجراء بالتخفيض في المعاليم الديوانية الخاصة باليخوت وسفن أخرى وزوارق النزهة أو الرياضة والمدرجة بالعدد م 89،8 من 50 بالمائة إلى 20 بالمائة.

Commentaires


2 de 2 commentaires pour l'article 213185

BenMoussa  ()  |Vendredi 16 Octobre 2020 à 21h 04m |           
اولا لماذا الاداءات على اليخوت 50 % وتخفض الى 20 % بينما الاداء على السيارات اضعاف اضعاف ذلك وتصل الى 300 %
ثانيا الادعاء بانها "اجراءات لمساندة القطاع السياحي والترفيه" فيه استهزاء بالعقول فكم اليخوت المستعملة في السياحة وما مدى اهميتها للقطاع ثم استعمالها لترفيه من يا ترى
البطالة ضاربة اطنابها وغالبية الشعب في عسر والحكومة ترفع سعر السكر وتوظف اداءات اضافية على المواد البترولية وتخفض الاداءات على اليخوت للترفيه
هذا ما لم يجرؤ عليه وزراء بورقيبة ولا بن علي

MedTunisie  (Tunisia)  |Vendredi 16 Octobre 2020 à 20h 49m |           
هكذا تفكر الطبقة الحاكمة و اهم مشاغلها الزيادة في اجور و منح الولات و الوظائف السامية في الدولة و التخفيض في وسائل الرفاهة للطبقة المستكرشة